الرئيسية / شروحات الفوركس / أسئلة وأجوبة حول سقف الدين الامريكى- الاسباب والحلول

أسئلة وأجوبة حول سقف الدين الامريكى- الاسباب والحلول

من المعلوم ان ما يشغل بال المستثمرون وحركة الاسواق المالية فى الفترة الحالية هى مسألة رفع سقف الدين الامريكى لسداد ديون الولايات المتحدة الامريكية التى وصلت الى مستويات قياسية والذى تعدى حاجز 14 تريليون دولار أمريكى . المحادثات ساخنة ونتائجها الى حد ما تبعث كثيرا على القلق فى نفوس المستثمرين وبالتالى تؤثر على أداء الاسواق المالية . وأخيرا بدت بوادر تحسن مع اعلان موافقة مجلس النواب الامريكى على خطة رفع سقف الدين الامريكى واليوم ينتظر الاعلان عن موافقة مجلش الشيوخ النهائية على تلك الخطة . وفى السطور التالية نشرح ونقف على أهم الاسباب التى أدت الى وصول قيمة الدين الى تلك المستويات القياسية . وما العمل فى خفض هذا الدين لتفادى العجز فى ميزانية أكبر أقتصاد فى العالم . وهو ما قد يؤثر على النمو الاقتصادى العالمى الذى لم يتعافى بعد من مشكلة الديون الاوروبية .
س : ما هو سقف الديون؟
ج : إنه الحد القانوني الذى تتحمله الحكومة وتقدر على سداده فى الوقت المحدد لاستيفائه . وتأخذ الحكومة الدين بطريقتين : إنها تقترض الاموال من المستثمرين عن طريق إصدار سندات الخزينة ، وتستعير من نفسها ، ومعظمها من صندوق ائتمان الضمان الاجتماعي ، والذي يأتي من الضرائب المفروضة على الرواتب. أنشأ الكونغرس حد للديون في عام 1917. انها فريدة من نوعها للولايات المتحدة عن غيرها من البلاد. معظم البلدان تسمح لديونهم ان ترتفع تلقائيا عند الحكومة وحينها قد تكون ضريبة الدخل تفوق الانفاق. وقد زاد الكونغرس حد الدين 10 مرات منذ عام 2001.
س : ما هو العجز في الميزانية الفيدرالية ، وكيف أنها لا تختلف عن الدين؟
ج : العجز هو مقدار الانفاق الحكومي ويتجاوز الإيرادات الضريبية خلال العام الحالي. في العام الماضي ، كان العجز 1290000000000 $. . والدين هو مجموع العجز في الماضي والحاضر. الآن ، والدين القومي يبلغ 14.3 تريليون دولار _ السقف المحدد في عام 2010.
س : لماذا هو احتمال عدم رفع سقف الديون مقلقة إلى هذا الحد؟
ج : إن الحكومة تقترض الآن أكثر من 40 سنتا من كل دولار تنفقه. إذا كان الدين ليس له سقف للارتفاع ،وعليه فإن الحكومة تحتاج إلى اختيار ما يجب ان تفعله من اجل ان تقوم بالدفع بدلا من التخلف عن السداد وبالتالى التأثير السلبى على الاقتصاد . وتشمل بما في ذلك الاستحقاقات ، مثل الضمان الاجتماعي والأجور للفواتير سواء كانت عسكرية أو غيرها. كما أنه اذا كان هناك تأخر قد يؤدى هذا بالتاثير على مدفوعات الفائدة على سندات الخزينة. والذى يمكن أن يؤدي إلى الذعر المالي وضعف التصويت على تصنيف البلاد الائتمانى ، ومن المعلوم ان الدولار والاقتصاد متعثر بالفعل. وسيكون من المحتمل أن ترتفع أسعار الفائدة ، مما قد يؤدى الى زيادة تكلفة الاقتراض بالنسبة للحكومة والاميركيين العاديين.
س : من الذي يمسك 14.3 تريليون دولار من ديون الولايات المتحدة المستحقة؟
ج : إن حكومة الولايات المتحدة تدين نفسها بمبلغ 4600000000000 $ ، اقترضت معظمها من عائدات الضمان الاجتماعي. ويعود ما تبقى من 9.7 تريليون دولار للمستثمرين في سندات الخزينة _ البنوك وصناديق التقاعد والمستثمرين الأفراد ، والحكومات الولائية والمحلية والمستثمرين الأجانب والحكومات. ما يقرب من نصف المبلغ _ 4500000000000 $ _ والاجانب بما في ذلك الصين 1150000000000 دولار ، واليابان 907000000000 $.
س : كيف تنمو الديون من 5.8 تريليون دولار في عام 2001 إلى المبلغ الحالي 14.3 ؟
ج : كان أكبر المساهمين في زيادة ما يقرب من 9 تريليونات دولار على مدى عشر سنوات :

  • التخفيضات الضريبية _2001 و 2003 في عهد الرئيس جورج بوش : 1.6 تريليون دولار.
  • تكاليف الفائدة.
  • الحروب في العراق وأفغانستان : 1.3 تريليون دولار.
  • حزمة التحفيز الاقتصادية في عهد أوباما : 800 مليار دولار.
  • التخفيضات الضريبية _2010 ، والتى كانت حلا وسطا بين أوباما والجمهوريين وذلك بخفض الضرائب المفروضة على الرواتب : 400 مليار دولار.
  • خلق المنافع الطبية للدواء خلال عام 2003 : 300 مليار دولار.
  • إنقاذ الصناعة المالية فى عام 2008 : 200 مليار دولار.

هذا بالاضافة الى المليارات من الدولارات من عائدات أقل مما كان متوقعا منذ الكساد الكبير الذى بدأ في ديسمبر 2007. الى جانب زيادات أخرى في الانفاق الزراعي والمنزلي والبرامج الدفاعية .

س: لماذا يعد رفع الحد الادنى للدين أمرا هاما ؟
ج : الحكومة الاتحادية يجب أن تقترض الآن نحو 40 سنتا مقابل كل دولار تنفقه. بدون موافقة الكونغرس اليوم الثلاثاء على رفع الحد للديون ، فإن وزارة الخزانة لن تعد قادرة على الاقتراض وبالتالي لن تكون قادرة على دفع فواتيرها كلها. وقال البيت الابيض ان الحكومة ترسل الشيكات 80000000 في الشهر لمستفيدين من الضمان الاجتماعي ، وقدامى المحاربين ، وأعانة الناس على العجز ، بالإضافة إلى دفع العاملين الاتحاديين والمقاولين والأفراد العسكريين. ويمكن أن يتعطل كل هذا فى حال ما إذا كان وزير الخزانة لم يعد قادرة على الاقتراض.
بالإضافة إلى ذلك ، فإن من المؤكد ان الفائدة على الاقتراض سوف تكون مرتفعة ، مما يجعلها أغلى ثمنا للحصول على قروض الرهن العقاري أو التعليم ، وتتسبب فى انهيار اسواق الاسهم والنفور من الاستثمار فى البلاد . الى جانب الاثار السلبية على الاقتصاد العالمى .
س. متى تكون الحكومة قادرة على مواصلة الاقتراض بموجب هذه الخطة؟
ج : سقف الدين الحالي هو 14.3 تريليون دولار. في إطار التسوية ، فإن هذا الارتفاع في البداية سيكون بمقدار 900 مليار دولار. وسوف يصل الى 1.2 تريليون دولار ثم الى 1.5 تريليون دولار. ويعتمد المبلغ على مستوى تدابير جديدة لخفض العجز الذي يتم التحقق منه من خلال لجنة خاصة تتشكل من الكونغرس للتوصل الى خطة شاملة بحلول عيد الشكر ويجب التصويت عليها بحلول نهاية العام. فإن الزيادة مجتمعة ستصل الى 2.1 تريليون دولار ل2400000000000 $ مما سيكون كافيا للحصول على تدابير الحكومة قبل اجراء الانتخابات الرئاسية العام المقبل .
س : ما هي الآثار المباشرة لخفض الانفاق؟
ج : ربما لا كثيرا. الأميركيون يشعرون بوطأة بالفعل من الحالة المزاجية للحكومة الفيدرالية بسبب خطط تقشف جديدة في مجالات مثل الإنفاق على البنية التحتية ومساعدات للبرامج التعليمية. الحل الوسط الذي يدعو لخفض أولي قدره اكثر من 900 مليار دولار في ميزانيات الوكالات الفيدرالية ، ولكن على مراحل أنه في أكثر من 10 اعوام مع تخفيضات أكبر فى أعوام ما بعد ذلك . مكتب الميزانية في الكونغرس سيقدم تخفيضات للعام القادم ستصل إلى 21 مليار دولار فقط من أصل مجموع الإنفاق الذى تتجاوز 3.6 تريليون دولار.
الاذعان لمطالب قوية من الجمهوريين ، لن يكون هناك زيادات ضريبية في هذه المرحلة للحد من العجز. وقد أكد البيت الأبيض أنه سيتم تقاسم التضحيات من تخفيضات الانفاق من جانب الدفاع والبرامج غير الدفاعية والأمن والمزايا الاجتماعية للرعاية الطبية وكذلك ولن يدخر برامج ذات الدخل المنخفض.
ويقول بعض الاقتصاديين ان أي تقليص فى حجم الإنفاق الحكومي سوف يضر فى نفس الوقت بالاقتصاد يمكن أن يجعل الأمر أكثر صعوبة لخلق فرص عمل جديدة وتنشيط سوق العقارات أو تشجيع الاستثمار في الصناعات الجديدة.
س : ماذا سيحدث بعد ذلك؟
من المفترض ان 12 عضو من لجنة الكونغرس الخاصة ، تتكون من ثلاثة جمهوريين وديمقراطيين وثلاثة من كل غرفة ، لكتابة مشروع قانون بحلول عيد الشكر لخفض العجز بقيمة 1.5 تريليون دولار على مدى السنوات ال 10 المقبلة. ومجلس النواب ومجلس الشيوخ سيصوتون بنعم او لا قبل 23 ديسمبر بناء على توصيات اللجنة الخاصة ، ولكن لا يمكن تغييرها. ويمكن الحصول على لجنة تحقيق من خلال برامج مثل استحقاق تغيير الرعاية الطبية والضمان الاجتماعي فضلا عن قانون الضرائب.
وإذا فشلت اللجنة في التوصل إلى خطة ، أو رفض من قبل الكونغرس ، فإن مبلغ إضافي بقيمة 1.2 تريليون دولار سيكون في خفض الانفاق ويذهب تلقائيا حيز التنفيذ اعتبارا من عام 2013. وسوف تقسم بالتساوي بين تلك التخفيضات مع برامج الدفاع والبرامج غير الدفاعية. وسوف يعفى الضمان الاجتماعي ، والمساعدة الطبية وبرامج التأمين ضد البطالة من التخفيضات التلقائي.
س : لماذا المفاوضين يشكلون لجنة خاصة؟
ج: انه لامر طبيعى انه عندما يواجه الكونجرس قضية حساسة كهذة او مثيرة للجدل ان يقوم بتشكيل لجنة خاصة لمتابعة الامر . واللجنة تقوم بكتابة تقاريرها وتوصياتها وتقدمها للتصويت عليها سواء بالموافقة ام لا . وكانت هناك حالات من النجاح فى عمل تلك اللجان ففى عام 1980s روجت لجنة التغيرات في مجال الضمان الاجتماعي ، مثل رفع سن الأهلية للحصول على استحقاقات التقاعد ، والتي عززت النظام. كما تم استخدام اللجان لإنتاج قوائم أغلاق القواعد العسكرية. المجلس له رفض او قبول تقارير او توصيات اللجان الخاصة ولكن لا يستطيع تغييرها وهو ما يدل على ان لتلك اللجان نفوذا كبيرا .

س : هل هذا حل لسد العجز في البلاد ، ومشاكل الديون؟
ج : لا ليس حلا جذريا ولكن توفر سيولة قدرها أكثر من 2 تريليون خلال السنوات العشر المقبلة. وما زالت احتمالات تحقيق ميزانية متوازنة في المستقبل القريب قاتمة. وبالمثل ، فإن الدين القومي ، والمبلغ المتراكم للحكومة الاتحادية من الدين ، هو الآن 14.3 تريليون دولار ، وسوف يستمر في الارتفاع طالما أن الحكومة تنفق أكثر من ذلك ، بما في ذلك الفوائد ، مما يؤثر ذلك في الإيرادات.

وما علينا الا الانتظار لحين الاعلان عن قرار الكونجرس النهائى اليوم الثلاثاء حول الموافقة ام لا . وان كانت كل المؤشرات تشير الى أحتمالية الموافقة لتفادى دخول الاقتصاد الامريكى وبالتالى العالمى الى مرحلة قاتمة وغير واضحة المعالم . فى وقت أساسا تعانى منها الاسواق والاقتصاد العالمى من تبعات الازمة المالية العالمية الاخيرة وأنتشار مشكلة الديون فى أكبر تكتل أقتصادى فى العالم ( منطقة اليورو ) .

عن فريق فوركس أون لاين1

فريق فوركس أون لاين1
طاقم الموقع يعمل على مدار الساعة ليقوم بتوفير أفضل المحتويات مع التركيز على سهولة الاستخدام والتجربة المميزة للمستخدمين. نأمل ان يوفر لكم مجهودنا الطريق لدخول عالم التداول بشكل سهل وان نتمكن بإذن الله بتوفيركم بالقدرة على التعامل مع الأسواق المالية بخطوات واثقة.

شاهد أيضاً

اسئله متكرره في الفوركس

كيف يمكنني أن أعرف ما هو المبلغ الذي ربحته عند القيام بالصفقة USD/JPY. انا اشتريت …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *