الرئيسية / شروحات الفوركس / سيكولوجيا التداول

سيكولوجيا التداول

عندما نقوم بإرتكاب أخطاء في الحياة، فإن أحد الإجابات الجاهزة هي القول “آسف، ولكني مجرد إنسان”. العقل، الباطن والواعي، يحدد كيف نتصرف وكيف نتجاوب. يقول لنا شكسبير على لسان الأمير هاملت، “لا يوجد شيء جيد أو سيء، ولكن التفكير يجعله كذلك”.

افترض أنك كنت تقود السيارة، أو تطير بالطائرة، أو تتكلم في اجتماع عام وعقلك في مكان آخر، قلق بشأن وضع زواجك أو حياتك العاطفية أو حظوظ فريقك المفضل، قد لا تكون في نفس المكان للقيام بالتفاعلات اللازمة مع الوضع. عند الحديث عن التداول، افترض أن تحليلك الدقيق للسوق أعطاء برنامج تداولي من المفترض أن يعود عليك بنسبة نجاح عند 60%. عندها مالذي يحدث عندما تقوم بتجربته، ويعطيك نجاح بنسبة 10% فقط. ما هي ردة فعلك؟ الطريقة العاقلة هي أن تعطي النظام فرصة أخرى ليثبت نفسه. “العنصر البشري”، خصوصاً عندما يكون المال الغالي يتلاشى، يدفعك للبدأ بالإصلاح.

البحث والتحليل ومعرفة الأحداث العالمية والمواعيد النهائية المالية والإعلانات المهمة كلها جزء لا يتجزء من عالم المتداول. ولكن لا يوجد على الإطلاق يضمن لك أن السوق سوف يتصرف بالطريقة التي ترغب بها وكل ما يلزم هو متداول واحد مع الكثير من المال الذي يمكنه التصرف به، يمكنه أن يعطل خطتك بالكامل. لا يوجد مجال للفخر الزائف – عليك ببساطة قبول أن السوق عشوائي بشكل كامل ويمكن أن يحدث فيه أي شيء تماماً. أن تكون مرتبطاً بشكل عاطفي بالخطة التداولية قد يؤدي إلى أن تخسر الكثير.

ما عليك القيام به هو استعراض منحنى أسهمك، والذي يعطيك تصوير لتغير القيم في الحساب التداولي من وقت لآخر. يمكنك هذا الأمر من استعراض واضح لطريقة تعاملك مع المعلومات التي يقدمها لك السوق. من الأفضل إن بدأت تقييمك لحسابك أولاً من خلال النظر إلى منحنى الحركة قبل أن تقوم بتفحص كل تداول على حدة. بهذه الطريقة، يمكنك ما هو الأمر الناجح وما هو الأمر الغير ناجح.

لأننا بشر، نأخذ بالنصيحة وفي بعض الأحيان نغير سلوكنا بناءاً على ما سمعناه من آخر شخص قدم النصيحة لنا. الإنترنت مليئ بالنشرات الإخبارية التي تستهدف المتداولين وتقدم لهم النصح بشأن الخطوات التالية التي عليهم القيام بها – وبالطبع، أغلبية النصائح التي تقدمها تميل لأن تتعارض مع النصيحة السابقة التي قرأتها للتو. أنت بحاجة لتجنب كل الملهيات وأن تقوم بتفسيراتك الخاصة. كذلك، أنت بحاجة لمعرفة كيف تدرك الخطر ومتى تحصل الربح. سوف ننهي بكلمة أخرى من هامليت “كن صادقاً مع نفسك”.

عن فريق فوركس أون لاين1

شاهد أيضاً

تحريك نقاط توقف الخسائر لتحقيق التعادل

أحد أكبر التحديات في إدارة المخاطر بالنسبة لمداولين فوركس هو تحريك نقطة توقف الخسائر من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *